خريطة الموقع الخميس 23 نوفمبر 2017م
الأول + الآخر + الظاهر + الباطن  «^»  العفو  «^»  البر  «^»  التواب  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 5  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 7  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 11  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 8  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 15  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 6 جديد واحة الصوتيات
.ooOoo. تسعة دروس ضمن سلسلة شرح أسماء الله الحسنى للدكتورة نوال العيد .ooOoo. محاضرة كيفية نصرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم للدكتورة نوال العيد .ooOoo. محاضرة أسرار الدعاء للدكتورة ريم الباني .ooOoo. ثلاثة دروس في التفسير الموضوعي لسورة يوسف للأستاذة ميادة الماضي .ooOoo. مقتبسات من تفسير سورة النور والفرقان للدكتورة فلوة الراشد .ooOoo. أربعة عشر درساً في التفسير الموضوعي لسورة الرعد للأستاذة ميادة الماضي .ooOoo. أربعة دروس ضمن سلسلة شرح أسماء الله الحسنى للدكتورة نوال العيد .ooOoo.

جـديـد الـمـوقـع


الواحات
واحة جوال المتميزة
رسائل شهر ربيع الأول - 1431هـ

جوال المتميزة


آية في كتاب الله أبكتني، يخطئ العبد في حق ربه ثم يندم ويتوب، فيقبل الله توبته، ويكافئه بدعاء حملة العرش له ولذريته، تأمل ( الذي يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم )

*****

" ما أصاب أحدا قط هم ولا حزن، فقال: اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو علمته أحدا من خلقك، أو أنزلته في كتابك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي إلا أذهب الله همه و حزنه و أبدله مكانه فرجا، قال: فقيل: يا رسول الله ألا نتعلمها ؟ فقال: بلى ينبغي لمن سمعها أن يتعلمها" الصحيحة.

*****

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " من قال : اللهم إني أشهدك وأشهد ملائكتك وحملة عرشك وأشهد من في السموات ومن في الأرض أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، وأشهد أن محمدا عبدك ورسولك، من قالها مرة أعتق الله ثلثه من النار، ومن قالها مرتين أعتق الله ثلثيه من النار، ومن قالها ثلاثا أعتق الله كله من النار"حديث صحيح،الصحيحة.

*****

دعاء يقيك من الأحلام المزعجة والكوابيس المفزعة، جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فشكا إليه أهاويل يراها في المنام، فقال: "إذا أويت إلى فراشك فقل: أعوذ بكلمات الله التامة، من غضبه وعقابه، ومن شر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون" وفي رواية: "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا كلمات نقولهن عند النوم من الفزع" فكان عبد الله بن عمرو يعلمها من بلغ من ولده أن يقولها عند نومه. حديث صحيح، الصحيحة.

*****

احذر عملا يكرهه الله أشد الكره، ويمقته أكبر المقت، ويستفظعه من الذين آمنوا (يأيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون) وفي الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم " رأيت ليلة أسري بي رجالا تقرض شفاههم بمقاريض من نار، فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ فقال: الخطباء من أمتك، يأمرون الناس بالبر و ينسون أنفسهم، وهم يتلون الكتاب أفلا يعقلون؟ " الصحيحة.

*****

ليكن اهتمامك بكسب الأشخاص أكبر من اهتمامك بكسب المواقف، فربما يخطئ عليك إنسان فيجرحك بكلامه أو يحرجك بمعاملته فتكون قادراً على الرد وكسب الموقف إلا أن ذلك قد يفقدك الشخص نفسه، لقد كان هذا هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في تعامله مع أخطاء الناس.

*****

كل خير أن تعلم أن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، فتيقن حينئذ أن الحسنات من نعمه فتشكره عليها وتتضرع إليه أن لا يقطعها عنك، وأن السيئات من خذلانه وعقوبته فتبتهل إليه أن يحول بينك وبينها ولا يكلك في فعل الحسنات وترك السيئات إلى نفسك.

*****

يقول أحد السلف:"النفاق نبتة خبيثة لها ساقان:الكذب والرياء، وتسقى بعينين ضعف البصيرة، وضعف العزيمة" تأمل هذا القول تجد أن المنافق شخص جاهل بأمر دينه، إن نطق كذب، وإن سمع لم يعمل، وإن عمل أراد بعمله الدنيا، فبئس الخلال خلاله، أعاذك الله منها.
*****
يختزل كثير من الناس تعريف الأمانة في الوديعة، والوديعة جزء منها إذ إن الأمانة رعاية كل حسي ومعنوي لدى الإنسان فأعضاؤه وأولاده وعباداته أمانة لديه، من حافظ على أمانته كما أمره ربه أحبه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وفي الحديث الصحيح: " إن كنتم تحبون أن يحبكم الله ورسوله فحافظوا على ثلاث خصال: صدق الحديث، وأداء الأمانة، وحسن الجوار" الصحيحة.
*****
المؤمن الحق هو الذي يحب للآخرين ما يحب لنفسه،تراه محسنا للخلق على اختلاف مراتبهم،كافا أذاه عن كل أحد،هذه الخصلة تنجيه في الفتنة وتدخله الجنة،وفي الحديث الصحيح أن رسول الله قال لأحد الصحابة:أتحب الجنة؟قال:نعم.فقال له:فأحب للناس ما تحب لنفسك.وفي صحيح مسلم"وتجيء الفتنة فيقول المؤمن هذه هذه،فمن أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر وليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه"

*****

تأمل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه (إنكم اليوم في زمان كثير علماؤه قليل خطباؤه من ترك عشر ما يعرف فقد هوى ، ويأتي من بعد زمان كثير خطباؤه قليل علماؤه من استمسك بعشر ما يعرف فقد نجا) فهلا استمسكت ولو بعشر ما تعرف.

*****

الناس حين يقرؤون القرآن ثلاثة: أولهم: من قرأه لله، تتحرك نفسه أن يسمع كلام ربه له، فيفتح المصحف ليستلهم الدروس والعبر، وثانيهم: قرأه ليقول الناس قارئ متقن، وثالثهم: اتخذه وظيفة يتقاضى من خلالها مالا، يقول رسول الله:" تعلموا القرآن وسلوا الله به الجنة قبل أن يتعلمه قوم يسألون به الدنيا؛ فإن القرآن يتعلمه ثلاثة: رجل يباهي به، ورجل يستأكل به، ورجل يقرأه لله" الصحيحة

*****

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأى ما يحب، قال: الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وإذا رأى ما يكرهه، قال: الحمد لله على كل حال. الصحيحة

*****

أوقات النهي خمسة: ثلاثة منها لا يجوز الصلاة فيها ولا دفن الموتى، إذا طلعت الشمس حتى ترتفع وهذا ما يسمى في التقويم بالإشراق ويزول وقت النهي بعد الإشراق بربع ساعة، وعند قيام الشمس حتى تزول أي قبل أذان الظهر بعشر دقائق، وإذا تضيفت للغروب حتى تغرب، وأما الوقتان اللذان تحرم فيهما الصلاة دون الدفن من بعد الفجر حتى تطلع الشمس، ومن بعد صلاة العصر حتى تغرب الشمس.

*****

يقول ابن عثيمين -رحمه الله-:" الأوقات المنهي عن الصلاة فيها يستثنى منها
أولا:الفريضة متى ذكرتها فصلها في أي وقت لأنه ليس على الفرائض نهي.
ثانيا:ما له سبب مثل تحية المسجد تصليها متى دخلت المسجد في أي وقت.
ثالثا:ركعتي الطواف.
رابعا:سنة الوضوء.
خامسا:سنة الفجر إذا فاتت بحيث دخلت المسجد والناس يصلون الفجر فلك أن تصليها بعد الصلاة.
والقاعدة أن كل نفل له سبب فإنه يصلى في أي وقت متى وجد السبب"

*****

يعيش بعض الناس في قبور الدنيا، أ تعلمين ما قبورها ؟
إنها البيوت التي لا يصلى فيها ولا يقرأ فيها قرآن، تلك البيوت تغدو مقابر لأهلها ومرتعا خصبا للشياطين، تعلوها الظلمة وإن امتلأت إضاءة، يقول رسول الله في صحيح مسلم: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر، فإن الشيطان يفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة" وفي البخاري: "مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل الحي والميت"

*****

إن من أعظم أسباب الثبات على الدين قراءة قصص الأنبياء، لأنها الوسيلة التي اختارها الله سبحانه لتثبيت فؤاد نبيه من تكذيب قومه، تأمل (وكلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك وجاءك في هذه الحق وموعظة وذكرى للمؤمنين)
فما أحرى أن تقرأ قصص الأنبياء في القرآن لتستلهم الثبات مع قراءة تفسير ابن كثير لها.

*****

ما أعظم تلك المرأة التي ينعم بيتها بالهدوء والسكن، ويخلو من الصراخ والصخب، لأنها بهذه السمة توفر الجو المناسب لإخراج عظماء الرجل، ويصدق فيها قول القائل:سكن الوالد ومحضن الولد، تأملي بشارة جبريل لخديجة حين زار رسول الله وقال له: "اقرأ عليها السلام من ربها ومني وبشرها ببيت في الجنة من قصب لاصخب(أي:صراخ)فيه ولانصب(أي:تعب)" فكان جزاؤها من جنس عملها، بيت هادئ مريح كبيتها في الدنيا، وكذلك كل امرأة حذت حذوها.

*****

كم مر من السنين ولم تتشرفي بزيارة بيت الله، ولم تأنسي بضيافته؟
تأملي ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح:" إن الله يقول : إن عبدا أصححت له جسمه، ووسعت عليه في المعيشة تمضي عليه خمسة أعوام لا يفد إلي لمحروم "الصحيحة.

*****

إن الهبات من الله لعباده محل امتحان واختبار، يهب العلم لأناس ليعملوا به ويعلموه، والمال لآخرين ليبذلوه، وحين يحبسوا هبات الله عن عباده يحولها عنهم إلى غيرهم، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الحسن: "إن لله أقواما يختصهم بالنعم لمنافع العباد، ويقرهم فيها ما بذلوها، فإذا منعوها نزعها منهم فحولها إلى غيرهم" الصحيحة.

*****

من أراد أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة ويكون من الفائزين، فعليه باتباع وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم له في الحديث الصحيح:" إنه خلق كل إنسان من بني آدم على ستين وثلاثمائة مفصل، فمن كبر الله وحمد الله وهلل الله وسبح الله واستغفر الله، وعزل حجرا عن طريق الناس أو شوكا أو عظما عن طريق الناس، وأمر بالمعروف أو نهى عن المنكر عدد تلك الستين والثلاث مئة سلامى فإنه يمسي يومئذ وقد زحزح نفسه عن النار " الصحيحة.

*****

( يجب أن تؤمن بأنه من المستحيل إيجاد حلول لكل المشكلات التي تواجهها، فهناك مشكلات لا تستحق عناء البحث عن حلول لها، فالهروب من المشكلة يعتبر حلا معقولا عندما تصبح مواجهة المشكلة أمرا غير معقول، فعندما يزيد كل ما تحاول أن تقوله أو تفعله من تعقيد المشكلة، يصبح الابتعاد هو الحل الوحيد لاسيما إذا بدأت تفقد السيطرة على الأمور ) د.ريك برنكمان

*****

عظيمة تلك المرأة التي تعيش مع الآخرين آلامهم ومشكلاتهم، وتسعى لحلها أو التخفيف منها لاسيما في مجتمع الأطفال أو النساء، وفي صحيح البخاري: " الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل والصائم النهار"
فحري بك أن تكفلي يتيما أو تقومي على شؤون أرملة ليثبت لك أجر المجاهد، أو يكون يومك مليئا بالحسنات.

*****

تأمل معي قوله تعالى ( ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير جنات عدن يدخلونها) كلمات جديرة بأن توحي لهذه الأمة بكرامتها على الله بالاصطفاء لوراثة كتابه؛ ومع انقسام الناس في الكتاب إلى محسن ومسئ لكنه أكرمهم بفضله في الجزاء، فجعل الظالم والمقتصد والسابق من أهل جنات عدن .

*****

إن رفض الاعتذار من المخطئ خطأ كبير، وعلى المسلم أن يلين ويسمح، وأن يمسح أخطاء الأمس بقبول المعذرة عندما يجيء له أخوه معتذرا، وفى الحديث: "من اعتذر إلى أخيه المسلم فلم يقبل منه كان عليه مثل خطيئة صاحب مكس (أي ما يأخذه العشار ظلما)" وفي رواية: "من اعتذر إليه فلم يقبل؛ لم يرد علي الحوض" قال المنذري: إسناده جيد، ومال الألباني إلى تضعيفه، لكن الحديث له شواهد يقوى بها.

*****

من عظم السلام أنه لا يترك رده ولو في الصلاة، لكنه رده في الصلاة يكون بالإشارة، وعن ابن عمر قال: قلت لبلال: كيف كان النبي يرد عليهم حين كانوا يسلمون عليه وهو في الصلاة؟ قال: كان يشير بيده. يقول ابن القيم: "ولم يكن يرد رسول الله بيده ولا برأسه ولا إصبعه إلا في الصلاة فإنه كان يرد على من سلم عليه إشارة، ثبت ذلك في عدة أحاديث".

*****

لقد اعتنى الإسلام بتربية المسلم في كافة شؤون حياته حتى في آداب زيارته، فنبهه إلى أدب رفيع يقضي عليه أن لا ينصرف حتى يستأذن المزور ويسلم عليه، وقد أخل بهذا الأدب الكثير في الحفلات الكبيرة، وفي الحديث الصحيح:"إذا زار أحدكم أخاه فجلس عنده فلا يقومن حتى يستأذنه" الصحيحة.

*****

يفهم كثير من الناس الطلاق الذي هو حل الميثاق الغليظ على أنه نزوة عاطفية تمكن الرجل من إنهاء الحياة الزوجية لأمر غاية ما فيه أنه لا يرقى إلى إنهاء حياة بين شخصين، إن الطلاق لا يكون إلا مع استحالة الحياة وتعذرها، فهل يفقه الناس هذا المعنى قبل الإقدام عليه.

*****

" تالله ما عدا عليك العدو إلا بعد أن تولى عنك الولي ، فلا تظن أن الشيطان غلب ، ولكن الحافظ أعرض " (ابن القيم - الفوائد 96)

*****

" ما رجا أحد مخلوقا ولا توكل عليه إلا خاب ظنه فيه " ابن تيمية

*****

من روائع الشكر أن تأكل من نعم الله ، وتتلذذ بما آتاك الله ؛ ثم تشكر الله على ذلك فتصل درجة الصائم القائم ؛ قال صلى الله عليه وسلم ( إن للطاعم الشاكر من الأجر مثل ما للصائم الصابر ). فلنجتهد في شكر الله وذلك بحمده ، وبعدم ملء الأطباق في المناسبات وتركها لترمى في القمامة ، واحتساب الأجر بترك الأطعمة نظيفة حتى يستفيد منها فقير ومسكين جائع. رسالة من مشتركة

*****

احرص على قراءة آية الكرسي في البيت لدفع الشياطين وغيرها من الأضرار ، وفي حديث أبي أيوب الأنصاري الصحيح ( من قرأ آية الكرسي في بيت لم يقربه شيطان ولا غيره )

*****

القيوم اسم من أسمائه الحسنى، يدور على معنيين: 1/الباقي الذي لا يزول. 2/هو الذي قام بنفسه فلم يحتج إلى أحد، وقام كل شيء به فكل ما سواه محتاج إليه بالذات.وإذا استشعرت هذا المعنى انقطع قلبك عن المخلوق الذي لاقيام له إلابالله، وفوضت أمرك للقيوم سبحانه.

*****

رسالة لكل رجل يترفع عن مراضاة زوجته، جاء أبو بكر يستأذن على النبي، فسمع عائشة و هي رافعة صوتها على رسول الله؟ فأذن له فقال:يا ابنة أم رومان أترفعين صوتك على رسول الله؟قال:فحال النبي بينه و بينها،فلما خرج أبو بكر جعل النبي يقول لها-يترضاها –قال: ألا ترين أني قد حلت بين الرجل وبينك ثم جاء أبو بكر فاستأذن عليه،فوجده يضاحكها،فأذن له،فدخل،فقال له أبوبكر:يا رسول الله أشركاني في سلمكماكما أشركتماني في حربكما .

*****

ماأعظم المؤمن حين تسمو به روحه ليلتمس العدل بين أبنائه لافي العطاء فحسب، بل في الرسائل العاطفية من قبلة وكلمة ونحوها، كان رجل جالس مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فجاءه ابن له فأخذه
فقبله ثم أجلسه في حجره ، و جاءت ابنة له ، فأخذها إلى جنبه ، فقال النبي: ألا عدلت بينهما- يعني ابنه و بنته في تقبيلهما"حديث صحيح، الصحيحة

*****

من موجبات الجنة أسأل الله أن تكوني من أهلها كفالة الأيتام سواء كانوا من الأقارب أو من غيرهم، وفي الحديث الصحيح:" من ضم يتيما له أو لغيره حتى يغنيه الله عنه وجبت له الجنة" الصحيحة

*****

إن البيت له أثره الأول في سبك "منهجية" الطفل في رحلة عمره، وسيئاته- أي البيت- عميقة الأثر في سلوكه وخلقه،إذ هو بمثابة الإعداد المسرحي الأول الذي ينقل فيه الطفل خطواته التدريبية ويتحرك فوقه وفق منهاج خاص- خاطئا كان أو صائبا- فالطفل لا يخرج إلى الشارع إلا وقد أكمل تدريباته نطقا وحركة،والسلوك الذي يكتسبه في البيت يؤثر عليه شابا وكهلا، فهل يعي الآباء هذه الحقيقة، ويجعلوا بيوتهم محاضن تربوية لفلذات الأكباد.

*****

يقول السعدي:"(واغضض من صوتك)أدبا مع الناس ومع اللّه،(إن أنكر الأصوات لصوت الحمير )أي أفظعها وأبشعها فلو كان في رفع الصوت البليغ فائدة ومصلحة، لما اختص بذلك الحمار، الذي قد علمت خسته وبلادته" ولتعلم أن غض الصوت من السمات التي يتحلى بها الإنسان الوقور.

*****

احذر يمينا كاذبة تقتطع بها مال مسلم لأنها ستظل علامة سوداء في قلبك حتى تلقى الله، وفي الحديث الصحيح:" من اقتطع مال امرئ مسلم بيمين كاذبة كانت نكتة سوداء في قلبه لا يغيرها شيء إلى يوم القيامة"الصحيحة

*****

أكثري من ذكر الله تفتح لك أبواب السماء ويجاب لك الدعاء، وفي الحديث الصحيح:" ثلاثة لا يرد الله دعاءهم : الذاكر الله كثيرا ودعوة المظلوم والإمام المقسط"الصحيحة

*****

قلب المؤمن قلب يستديم الخير ببياض قلبه، لايمكن أن يحسد خير الله على أي مسلم، يحفظ حسناته من نار الحسد التي تقضي عليها،يقول رسول الله:" لا يزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا" الصحيحة،وتأمل قوله تعالى"والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا"

*****

إذا كبرت للصلاة استشعري قول علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"إن العبد إذا تسوك ثم قام يصلي قام الملك خلفه فسمع لقراءته، فيدنو منه، حتى يضع فاه على فيه، وما يخرج من فيه شيء من القرآن إلا صار في جوف الملك فطهروا أفواهكم للقرآن"حديث صحيح، الصحيحة.

*****

تأمل وصية الله لعباده حين تستحكم الخلافات بين العباد، ويصل الحد إلى درجة إنهاء حياة بين شخصين وانفصالهما (وأن تعفوا أقرب للتقوى ولا تنسوا الفضل بينكم إن الله بما تعملون بصير حافظوا على الصلوات) يستجيش الله شعور التقوى وشعور السماحة والتفضل وشعور مراقبة الله للناس، ليسود الصفح جو هذه العلاقة ناجحة كانت أم خائبة، ولتبقى القلوب نقية صافية، وأهم سبب للوصول إلى هذه الفضيلة المحافظة على الصلوات.

*****

الغيبة خلق ذميم يترفع المسلم عنه، لأنها من أسباب عذاب القبر، ففي الحديث الصحيح يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم )لما عرج بي ربي عز وجل ؛ مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم فقلت : من هؤلاء يا جبريل ؟ قال : هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم) الصحيحة، فامسك عليك لسانك، وتذكر أن أكثر خطايا بني آدم من ذنوبهم ، كما في الحديث الصحيح.

*****

احذر إن كنت مسؤولا أن تغلق باب مكتبك دون سائل أو مراجع، ففي الحديث الصحيح: " ما من إمام يغلق بابه دون ذوي الحاجة والخلة والمسكنة ؛ إلا أغلق الله أبواب السماء دون خلته وحاجته ومسكنته " الصحيحة.

*****

تأملت في علاقات الزميلات، فوجدت أن انقطاعها دون سبب، يذكرك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحيح : " ما تواد اثنان في الله عز وجل أو في الإسلام فيفرق بينهما إلا ذنب يحدثه أحدهما ".

*****

احتسب في مثل هذه الليالي التي تسعد النفوس فيها برؤية الأرحام صلة الرحم، ففي الحديث الصحيح: " تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ؛ فإن صلة الرحم محبة في الأهل مثراة في المال منسأة في الأثر" وفي الآخر: " الرحم شجنة من الرحمن عز وجل فمن قطعها حرم الله عليه الجنة "صحيح الترغيب.

*****

كان النبي صلى الله عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ " الزمر " و " بني إسرائيل (الإسراء) "

*****

من السنن التي تغيب عن كثير من الناس استخدام السواك قبل دخول البيت، وقد سئلت عائشة في صحيح مسلم: بأي شيء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته؟ قالت: بالسواك. يقول السيوطي: "الحكمة في ذلك أنه ربما تغيرت رائحة الفم عند محادثة الناس، فإذا دخل البيت كان من حسن معاشرة أهله إزالة ذلك"
فما أعظم الدين حين يولي للأهل أعظم مكانة، لا كما يعتقد البعض حين يتجمل للأباعد، وينسى أهل بيته.

*****

كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الجمعة في صلاة الفجر : سورة السجدة في الركعة الأولى، وسورة الإنسان في الركعة الثانية أخرجه البخاري ومسلم، فهلا قرأت هاتين السورتين فجر الغد اقتداء به صلى الله عليه وسلم.

*****

يسن للمرء أن يقرأ أحيانا في الركعة الثالثة والرابعة من صلاة الظهر بعد الفاتحة شيئا مما تيسر من القرآن، يقول الشيخ ابن باز: ( وإن قرأ في الثالثة والرابعة من الظهر زيادة عن الفاتحة في بعض الأحيان فلا بأس، لثبوت ما يدل على ذلك عن النبي من حديث أبي سعيد الخدري الذي أخرجه مسلم)

*****

إذا استشعر العبد أن صلاته في آخر الليل مهما كانت مدة الصلاة مشهودة يشهدها الله وملائكته لما حرم نفسه عظيم الأجر، ففي الحديث الصحيح: " من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله ومن طمع أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل فإن صلاة آخر الليل مشهودة محضورة وذلك أفضل " مسلم، فليكن لك نصيب من الليل.

*****

يحرص كل منا على تزيين بدنه وما ينظر الخلق إليه، ويغفل عن تزيين القلب الذي هو موضع نظر الرب، فتجتمع الأحقاد والذنوب فيه دون أن يلتفت صاحبه إليه، ولو أن أحدا من الخلق اطلع على قلبه لهجره واستهجن قذره، يقول رسول الله في الحديث الصحيح:" إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم وأموالكم، ولكن إنما ينظر إلى قلوبكم ـ وأشار بأصابعه إلى صدره ـ وأعمالكم )الصحيحة.

*****

ضابط لمعرفة الحديث المقبول من الحديث المردود عنه صلى الله عليه وسلم، يقول رسول الله في الحديث الحسن: " إذا سمعتم الحديث عني تعرفه قلوبكم وتلين له أشعاركم وأبشاركم وترون أنه منكم قريب، فأنا أولاكم به، وإذا سمعتم الحديث عني تنكره قلوبكم وتنفر منه أشعاركم وأبشاركم وترون أنه منكم بعيد فأنا أبعدكم منه) السلسلة الصحيحة.

*****

لو استشعر أحدنا وهو يفتح المصحف، أنه سبب أنزله الله إلى الأرض، طرفه بأيدينا والآخر بيده سبحانه، وأن من تمسك به لن يضل أبدا إذا فقهه وتدبره، لما هجره، ففي الحديث الصحيح: " أبشروا ابشروا ؛ أليس تشهدون أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ؟ قالوا : نعم . قال : فإن هذا القرآن سبب طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم فتمسكوا به ؛ فإنكم لن تضلوا ولن تهلكوا بعده أبدا" الصحيحة.

*****

اللعن قذيفة طائشة خطرة، يدفع إليها الغضب الأعمى أكثر مما يدفع إليها استحقاق العقاب، واستهانة الناس بهذه الدعوات الشداد لا تليق، لأنه لا يفلت من وبالها أحد . عن ابن عباس : أن رجلا نازعته الريح رداءه على عهد النبي فلعنها فقال النبي ( لا تلعن الريح فإنها مأمورة وإنه من لعن شيئا ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه )الصحيحة، فما أتعس أولئك الذين يطلقون ألسنتهم باللعن على سياراتهم وحقائبهم وأصدقائهم بل وعلى أنفسهم!

*****

إن الأموال المستخفيةفى الخزائن، المختبئ فيهاحق المسكين والبائس،شرجسيم على صاحبها في الدنياوالآخرة،إنها أشبه شيء بالثعابين الكامنةفي جحورها كأنهارصيد الأذى للناس،وقد أبان الإسلام أنها تتحول إلى حيات قد أمرقت أنيابها،تطارد صاحبها لتقضم يده التي غلها الشح،يقول رسول الله"يكون كنز أحدكم يوم القيامة شجاعا أقرع و يفر منه صاحبه ويطلبه ويقول:أنا كنزك، قال:والله لن يزال يطلبه حتى يبسط يده فيلقمها فاه"الصحيحة.

*****

عجيب أن يشقى امرؤ في جمع ما يتركه لغيره، وإذا لم يستفد المسلم من ماله فيما يصلح معاشه ويحفظ معاده فمم يستفيد بعد ؟
لقد أماط الرسول صلى الله عليه وسلم اللثام عن هذه الحقيقة فقال في صحيح البخاري : " أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله ؟ قالوا: يا رسول الله ما منا أحد إلا ماله أحب إليه، قال فإن ماله ما قدم ومال وارثه ما أخر"

*****

ما من شيء أشق على الشيطان، وأبطل لكيده، وأقل لوساوسه من إخراج الصدقات، ولذلك يقذف في النفوس الوهن حتى يثبطها عن البذل، ويعلقها بالحطام الفاني .
(الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم).
وفى الحديث الصحيح : " لا يخرج رجل شيئا من الصدقة، حتى يفك عنها لحى (أي:فك، والمعنى أنهم يخذلونه) سبعين شيطانا، كلهم يمنعه عنها " الصحيحة.

*****

أثناء تعاملك مع المخطئ أيا كانت درجة قرابته منك احذري من إصلاح خطأ يؤدي إلى خطأ أكبر، فإنما قصدت بالتصحيح المصلحة، فإن أدى إلى مفسدة لم يعد إصلاحا بل هو إفساد تترتب عليه مضار أكبر، ولذلك سكت النبي عن المنافقين ولم يقتلهم لئلا يقول الناس: محمد يقتل أصحابه، وقد نهى الله عز وجل عن سب آلهة المشركين إذا كان ذلك يؤدي إلى سبه سبحانه، فاحرصي على أن تكون لك نظرة تتجاوز موقع الخطأ وتحيط بجميع أبعاده.

نشر بتاريخ 03-11-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 3.24/10 (4113 صوت)


 

القائمة الرئيسية

القائمة البريدية

أوقات الصلاة
استعلم عن مدينة اُخرى

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alwa7at.net - All rights reserved


الواحات | واحة الصوتيات | الرئيسية