خريطة الموقع الأحد 25 يونيو 2017م
الأول + الآخر + الظاهر + الباطن  «^»  العفو  «^»  البر  «^»  التواب  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 5  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 7  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 11  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 8  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 15  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 6 جديد واحة الصوتيات
.ooOoo. تسعة دروس ضمن سلسلة شرح أسماء الله الحسنى للدكتورة نوال العيد .ooOoo. محاضرة كيفية نصرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم للدكتورة نوال العيد .ooOoo. محاضرة أسرار الدعاء للدكتورة ريم الباني .ooOoo. ثلاثة دروس في التفسير الموضوعي لسورة يوسف للأستاذة ميادة الماضي .ooOoo. مقتبسات من تفسير سورة النور والفرقان للدكتورة فلوة الراشد .ooOoo. أربعة عشر درساً في التفسير الموضوعي لسورة الرعد للأستاذة ميادة الماضي .ooOoo. أربعة دروس ضمن سلسلة شرح أسماء الله الحسنى للدكتورة نوال العيد .ooOoo.

جـديـد الـمـوقـع


الواحات
واحة الاستشارات
استشارات سابقة
وضع الطرحة في مكان السجود

د.نوال العيد

السؤال:

ما حكم وضع الطرحه في مكان السجود "علماً بأن الطرحه متصله بي" ؟


الإجابة:

اتفق العلماء على أن الأفضل للمصلي أن يباشر الأرض بجبهته ويديه عند
السجود إلا من عذر .
وقد اختلفوا في وجوب ذلك ، فذهب الإمام الشافعي إلى وجوبه ،
وذهب جمهور العلماء إلى أنه مستحب فقط وليس واجباً .
قال النووي رحمه الله مبينا مذاهب الفقهاء في ذلك :
فرع في مذاهب العلماء في السجود على كمه وذيله ويده وكور عمامته
وغير ذلك مما هو متصل به ،
قد ذكرنا أن مذهبنا : أنه لا يصح سجوده على شيء من ذلك ،
وبه قال داود وأحمد في رواية .
وقال مالك وأبو حنيفة والأوزاعي وإسحاق وأحمد في الرواية الأخرى : يصح ،
قال صاحب التهذيب : وبه قال أكثر العلماء واحتج لهم
بحديث أنس رضي الله عنه قال : ( كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه
وسلم في شدة الحر ، فإذا لم يستطع أحدنا أن يمكن جبهته من الأرض يبسط
ثوبه فيسجد عليه
) رواه البخاري ومسلم ،
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ( لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه
وسلم في يوم مطير وهو يتقي الطين إذا سجد بكساء عليه يجعله دون يديه
)
رواه ابن حنبل في مسنده .
وعن الحسن قال : " كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يسجدون
وأيديهم في ثيابهم ويسجد الرجل على عمامته
" رواه البيهقي .
وقال : " العلماء مجمعون على أن المختار مباشرة الجبهة للأرض "
( " المجموع " 3/397- 400 )
وقال ابن قدامة رحمه الله : " ولا تجب مباشرة المصلي بشيء من هذه الأعضاء
. قال القاضي : إذا سجد على كور العمامة أو كمه أو ذيله ، فالصلاة صحيحة
رواية واحدة . وهذا مذهب مالك وأبي حنيفة . وممن رخص في السجود على الثوب
في الحر والبرد : عطاء وطاوس والنخعي والشعبي والأوزاعي ومالك وإسحاق
وأصحاب الرأي .
ورخص في السجود على كور العمامة : الحسن ومكحول وعبد الرحمن بن يزيد .
" وسجد شريح على برنسه " ( المغني " 1/ 305 )
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : إذا سجد المصلي وجعل عمامته وقاية
بينه وبين الأرض فما حكم صلاته ؟
فأجاب : " صلاة ذلك المصلي صحيحة ، ولكن لا ينبغي أن يتخذ العمامة وقاية
بينه وبين الأرض إلا من حاجة ، مثل : أن تكون الأرض صلبة جدا ،
أو فيه حجارة تؤذيه ، أو شوك ففي هذه الحال لا بأس أن يتقي الأرض
بما هو متصل به من عمامة ، أو ثوب لقول أنس بن مالك رضي الله عنه :
( كنا نصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم في شدة الحر فإذا لم يستطع أحدنا أن يمكن جبهته من الأرض بسط ثوبه فسجد عليه ) . فهذا دليل على أن الأولى أن تباشر الجبهة مكان السجود ، وأنه لا بأس أن يتقي الإنسان الأرض بشيء متصل به من ثوب ، أو عمامة إذا كان محتاجا لذلك لحرارة الأرض ، أو لبرودتها ، أو لشدتها ،
إلا أنه يجب أن يلاحظ أنه لابد أن يضع أنفه على الأرض في هذه الحال ،
لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( أمرت أن أسجد على سبعة أعظم : على الجبهة وأشار بيده إلى أنفه ، والكفين ،
والركبتين ، وأطراف القدمين
) " انتهى

نشر بتاريخ 24-04-2009  


أضف تقييمك

التقييم: 6.10/10 (4067 صوت)


 

القائمة الرئيسية

القائمة البريدية

أوقات الصلاة
استعلم عن مدينة اُخرى

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alwa7at.net - All rights reserved


الواحات | واحة الصوتيات | الرئيسية